المحامين العرب مجموعة أنشئهاالاستاذ/مصطفى حسن المحامى من اجل الترابط والتواصل الفكرى والمعلوماتى بين المحامين العرب من كافة الدول العربية الشقيقة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مصطفى حسن لاعمال المحاماة للاتصال :-01113060263

شاطر | 
 

 بالصور صحيفة ديلي ميل البريطانية: من أطلقَ النار على القذافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى حسن
Admin
avatar

عدد المساهمات : 709
تاريخ التسجيل : 11/09/2007
العمر : 47
الموقع : www.lawyerarab.4t.com

مُساهمةموضوع: بالصور صحيفة ديلي ميل البريطانية: من أطلقَ النار على القذافي   الجمعة أكتوبر 21, 2011 7:40 pm

ا الوطن-ايهاب سليمنشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية أمس يوم الجمعة, تقريراً مطولاً حول الأحداث الجارية في ليبيا, أذ ظهرت عدة تقارير متضاربة في وقت سابق تتحدث حولَ الشخص الذي أطلقَ الرصاصة القاتلة تجاه الزعيم الليبي مُعمر القذافي, بحسب الصحيفة.

وكانَ الزعيم الليبي المخلوع على قيد الحياة قبل أستنزافه على الطريق السريع في مدينة سرت, حيث كانَ مُختبئاً مع مجموعة صغيرة من حراسة الشخصيين في مسقط رأسه, بحسب الصحيفة.

وبدا القذافي ذو 69 عاماً جريحاً ومُتعباً للغاية في أشرطة الفيديو على شبكة الأنترنيت, وهو

يقول لخاطفيه: "ماذا فعلتُ لكم؟!"..وكانت كلماته الأخيرة: "هل تعرفون الخطأ من الصواب؟!", بحسب الصحيفة.

وبعد لحظات من أطلاق النار عليه, يُعتقد أنه قد قُتل, وأشارت تقارير أولية بأن اعدام القذافي جرى من قبل القوات الثورية أمام حشد من الغوغاء النابح, ولكن كانت هنالك أدعاءات من جانب المتمردين الذين شهدوا عملية القتل بأن القذافي قُتل على يد أحد حراسه الشخصيين لتجنب الأذلال والأهانة, كما يتوقع أن تكون عملية أطلاق النار عليه جرت خلال وجوده داخل سيارة الأسيارة التي أرادت نقله للمستشفى, بحسب الصحيفة.

وأدعى أحد المتمردين بأنه قتلَ القذافي من أجل الحرية, فحمل مسدسه الذهبي وربما يكون قد سحبه من ملابسه, وقال: "هو ناضلَ وحاولَ الهرب", والصورة التي تظهر هيئة القذافي مصاباً بثقب رصاصة في رأسه تدعم المزاعم بأن أطلاق النار عليه جرى من مسافة قريبة, بحسب الصحيفة.

ويقول أحد مقاتلي الحُرية بأنهم ألقوا القبض عليه حياً, وبينما يجري نقله تعرض للضرب ثم القتل, وقد عُرضت هيئة القذافي في أشرطة الفيديو مع أصوات أطلاق النار أبتهاجاً وفرحاً, وأظهر فيديو أخر جثة القذافي وهي تُسحب في شوارع مدينته سرت, وعُرضت الجثة في وقت لاحق وسط حشود سعيدة في بلدة قريبة من ميناء مصراته, بحسب الصحيفة.

الظروف الرئيسية التي أدت الى وفاة القذافي:

ساعدت القوات الجوية الملكية بطائراتها المُقاتلة طراز تورنادو في تصفية القذافي عن طريق الطائرات المُقاتلة الفرنسية التي قصفت موكب القذافي.

وكانَ القذافي في قافلة مركبات يصل عددها 100 مركبة, وقد حاولوا جميعاً الخروج من مدينة سرت, المركز الأخير للمقاومة بعد ثمانية أشهر من أندلاع الحرب الأهلية, وقد شوهدت هذه

المركبات من قبل طائرات حلف شمال الأطلسي الناتو ليوجهوا لها غارتين مُدمرتين قُتل فيهما ما لا يقل عن 50 مقاتلاً موالياً للقذافي, وقد أصيبَ القذافي بساقه في القصف, ثم حاولَ مع حراسه المتبقين الأختباء وسط الأشجار لتجنب الطائرات, وبعد ذلك أختبأوا في أثنين من فتحات المجاري, لكن جرى رصدهم من قبل المتمردين, بحسب الصحيفة.

وقالَ ليبي يُدعى سالم بكير, أنه هو ورفاقه طاردوا القذافي وحاشيته الصغيرة من الحراس الشخصيين بعد أن فروا من قافلتهم في أعقاب الضربة الجوية, ثم ذهبوا اليهم مشياً على الأقدام ليخرج أحد رجال القذافي ملوحاً ببندقيته في الهواء طالباً الأستسلام, ولكن سرعان ما بدا يطلق النار عليهم, بحسب الصحيفة.

وكانت المصورة الصحفية المُستقلة جزءاً لا يتجزأ من المجموعة في سيارة الأسعاف, وقالت بأنها شاهدت سيارة أسعاف أخرى تحمل القذافي وهو عاري الصدر, وأضافت بانه كان يرتدي سروال بلون ذهبي وفي كل نقطة تفتيش بين سرت ومصراته كانت الحشود تتجمع لترى جثة القذافي, بحسب الصحيفة

وقال أحد المتواجدين ويدعى عادل سمير بأن القذافي قُتلَ برصاصة في المعدة من مسدس أم أم 9, لكن عماد مصطفى يقول بأن القذافي أصيبَ برصاصة في الرأس والقلب, بحسب الصحيفة.

أما الطبيب أبراهيم تيكا فيقول بأن نجل القذافي قُتلَ برصاصة في أحشائه وهو لايزال على قيد الحياة, وكانتَ هنالك رصاصة قد دخلت وخرجت من رأسه, بحسب الصحيفة.

يعتقد البعض أن القذافي قُتلَ في الجزء الخلفي من سيارة الأسعاف, ولكن البعض من الحكومة الجديدة التي تحاول أن تؤسس نفسها على المسرح الغربي فضلت أن يُقدم القذافي حياً للمُحاكمة, لهذا أدعى رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل بأن القذافي قُتلَ بعيار ناري في الرأس خلال تبادل أطلاق النار بين مقاتلي الحكومة والموالين له, بحسب الصحيفة.

تحليل الصحيفة:

حالياً يصعب التغلب على النظريات, فمن غير المرجح بأن يخترق الرصاص الناري سيارة الأسعاف ليصيب القذافي, كما أنه من غير المُحتمل أطلاق النار عليه في الرأس قبل أن يدخل سيارة الأسعاف, وهذا يُشير مرة أخرى الى النظرية القائلة بأن القذافي جرى تصفيته من قبل أحد حراسه السابقين داخل سيارة الأسعاف, وقد أشارَ مُراسل سي بي أس نيوز ديفيد مارتن في وقت سابق بأن حارس القذافي الشخصي أطلق النار عليه ليتجنب مهانة التعذيب والقاء القبض عليه, بحسب الصحيفة.

وفي جميع الحالات, وفاة القذافي تغلق فصلاً من الحملة العسكرية التي يقودها حلف الاطلسي لمساعدة القوات المتمردة في أزاحته عن السلطة, وقال الأدميرال جيم ستافريديس في أجتماع حلف شمال الأطلسي: "أنه يوم جيد لحلف شمال الأطلسي, وهو يوم عظيم للشعب الليبي", بينما رأى الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن البعثة قريبة من النهاية, الأ ان وليام هيج كانَ أكثر حذراً, بحسب الصحيفة.

ليبيا ينبغي أن تدفع مليون جنيه أسترليني لبريطانيا:

أشادَ ديفيد كاميرون الذي كانَ وراء تدخل الناتو بالحلف, وقالَ انها لحظة لنتذكر فيها ضحايا القذافي الكثيرين, بما في ذلك أولئلك الذين لقوا حتفهم في تفجير طائرة بنام فوق لوكربي سنة 1988, وقال: "أنا فخور بالدور الذي اضطلعت فيه بريطانيا، وأود أن أشيد بشجاعة الليبيين الذين ساعدوا على تحرير بلادهم", أما الشرطية أيفون فليتشر فاعتبرتها لحظة لتذكُر أولئك الذين قتلوا على يد الجيش الجمهوري الأيرلندي بأستخدام مادة السيمتكس الليبية, بحسب الصحيفة.

أما الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي فاعتبرَ موت القذافي خطوة رئيسية للبلاد نحو الديمقراطية, لكن باريس ترى بأنها "مُهمة غير مُكتملة", بينما قالَ الرئيس الأمريكي باراك أوباما : "هذا يمثل نهاية لفصل طويل ومؤلم بالنسبة لشعب ليبيا", بحسب الصحيفة.

أما قادة الناتو يخشون من أستيلاء الموالين للقذافي على الأسلحة المخزونة للأنتقام من المتمردين, وأضافوا بان خمسة من الحراس الشخصيين للقذافي قتلوا في الغارة ولكن واحداً منهم فضلَ أنقاذ القذافي, بحسب الصحيفة.

وبلغت تكلفة الحرب من دافعي الضرائب البريطانيين أكثر من مليون جنية أسترليني, في وقت وجهت أصوات برلمانية مطالبها الى ليبيا بأسترداد أموال تكلفة الحرب, بحسب الصحيفة.

أكثر طُغاة العالم شهرة ومصيرهم العنيف بحسب الصحيفة:

-بنيتو موسوليني: ألقي القبض عليه مع عشيقته كلارا بيتاتشي وهم في طريقهم الى سويسرا في السابع والعشرين من أبريل نيسان سنة 1945, أطلق النار عليه في اليوم التالي ونقلت جثته الى ميلان وعُلقت في الأماكن العامة.

-أدولف هتلر: حينما أحكم الجيش الروسي سيطرته على برلين, أختبأ هتلر في مخبأ مع أيفا براون والزعماء النازيين الأخرين, وضعه كانَ ميؤوس منه فاطلقَ النار على نفسه من مسدس 7,65 ملم في الثلاثين من أبريل نيسان سنة 1945.

-يون أنطونيسكو: حوكم في رومانيا وأعدمَ رمياَ بالرصاص في الأول من يونيو حزيران سنة 1946.

- جوزيف ستالين: توفى حاكم روسيا في سريره يوم الخامس من مارس أذار سنة 1953, وهو المسؤول عن وفاة عشرين مليون.

- رافائيل تروخيلو: الرجل الذي حكم جمهورية الدومينيكان بقبضة من حديد 1930-1961, لقي حتفه بالرصاص في سياراته يوم الثلاثين من مايو ايار سنة 1961.

- نيكولاي تشاوشيسكو: حينما بدأت الشيوعية تنهار في نهاية سنة 1989, حاولَ الفرار الى رومانيا, أعتقلَ مع زوجته وحولوا الى مُحاكمة قصيرة, وأعدموا بالرصاص أمام التلفاز.

- صدام حسين: بعد سقوط بغداد في نيسان أبريل سنة 2003, أعتقلَ صدام في ديسمبر كانون الأول من ذلك العام, وحولَ الى المحاكمة ليُعدم في الثلاثين من ديسمبر كانون الثاني سنة 2006.















































































































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lawyerarab.my-goo.com
 
بالصور صحيفة ديلي ميل البريطانية: من أطلقَ النار على القذافي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مصطفى حسن المحامى :: مواضيع قانونية :: اهم القضايا-
انتقل الى: